القسام يعلن عن كمين مركب والاحتلال يعترف بإصابات جديدة

أعلن جيش الاحتلال  إصابة 17 عسكريا من جنوده في معارك قطاع غزة خلال الساعات الـ24 الماضية.

وذكر جيش الاحتلال أن عدد المصابين في صفوفه ارتفع إلى 3720 ضابطا وجنديا منذ بداية الحرب، من بينهم 1882 أصيبوا منذ بدء الهجوم البري على غزة.

وقُتل 644 ضابطا وجنديا إسرائيليا منذ بداية الحرب، بينهم 293 في المعارك البرية بغزة، وفق معطيات جيش الاحتلال الذي يواجه اتهامات محلية بإخفاء حصيلة أكبر لقتلاه وجرحاه.

ويأتي ذلك في وقت واصلت فيه المقاومة الفلسطينية عملياتها ضد قوات الاحتلال، وكان آخرها إعلان كتائب الشهيد عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- استهداف قوة إسرائيلية قوامها 15 جنديا في كمين داخل أحد المنازل جنوب حي الصبرة في مدينة غزة.

وقالت: بعد عودتهم من خطوط القتال في محيط الكلية الجامعية جنوب حي الصبرة بمدينة غزة.. أبلغ مجاهدونا عن استدراج قوة صهيونية راجلة قوامها 15 جندياً إلى كمين محكم أعد مسبقًا داخل أحد المنازل بعبوة مضادة للأفراد، وفور دخول القوة للمنزل تم استهدافها بقذيفة “TBG” وتفجير العبوة بها وإيقاع أفرادها بين قتيل وجريح، وبعد وصول تعزيزات العدو قام مجاهدونا باستهداف دبابة “ميركفاه” بقذيفة “الياسين 105″ وتحقيق إصابة مباشرة فيها”

وفي بيانٍ آخر، استهدفت كتائب القسام حفارًا عسكريًا ودبابتين صهيونيتين من نوع “ميركفاه” بقذائف “الياسين 105” في مخيم يبنا بمدينة رفح جنوب قطاع غزة

وأعلنت أنها دكت تحشدات قوات العدو المتوغلة شرق مخيم البريج وسط القطاع بعدد من قذائف الهاون

كما أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لـحركة الجهاد الإسلامي قصفها  بقذائف الهاون من العيار الثقيل مقر قيادة وسيطرة تابع للعدو الصهيوني في “موقع أبو عريبان” بمحور “نتساريم”.

وقالت إنها استهدفت بصواريخ (107) “بتوجيه مباشر” جنود وآليات العدو المتمركزة في محيط تل زعرب جنوب غرب مدينة رفح، وقصفت بقذائف الهاون النظامي “عيار 60” جنود وآليات العدو المتوغلة في المنطقة.

وخلّفت الحرب الإسرائيلية على غزة أكثر من 119 ألف فلسطيني بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل حربها على غزة، رغم قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح رفح، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني بالقطاع.

كما تتحدى إسرائيل طلب مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية كريم خان إصدار مذكرات اعتقال دولية بحق رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو ووزير دفاعها يوآف غالانت، لمسؤوليتهما عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في غزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

#أخبار_البلد

زر الذهاب إلى الأعلى