الكشف عن تفاصيل جديدة.. خلية القسام تسللت من نفق معروف للاحتلال منذ 10 سنوات

كشفت إذاعة جيش الاحتلال اليوم، الجمعة، عن معلومات جديدة حول نجاح خلية للقسام، أمس، من التسلل والوصول إلى منطقة السياج الحدودي في جنوب قطاع غزة، والدخول إلى “المنطقة العازلة” التي أقامها جيش الاحتلال على طول حدود القطاع.

ووصل المقاتلون إلى مسافة تبعد 200 متر عن السياج الحدودي بعدما تجاوزوا قسما كبيرا من “المنطقة العازلة وعرضها مئات الأمتار، بعدما خرجوا من فتحة نفق مرتبطة بنفق معروف للاحتلال منذ العدوان على غزة في العام 2014، أي منذ 10 سنوات.
وحسب الإذاعة، فإن هذا النفق يصل إلى منطقة قريبة من “المنطقة العازلة” ولم يتعامل معه جيش الاحتلال منذ بداية الحرب الحالية، “رغم أن الجيش عمل في “المنطقة العازلة” وهي حزام يصل عرضه إلى ما بين مئات الأمتار حتى كيلومتر، على طول حدود القطاع.

وأضافت الإذاعة أن الجيش لم يجر تحقيقا معمقا حول مسار النفق، ولم يعمل على تدمير تشعباته التي تقترب من السياج الحدودي، وبذلك نجحت خلية المقاتلين في استخدام هذا النفق لتصل إلى مسافة 200 متر من السياج الحدودي.

ونجح المقاتلون بالوصول إلى الجدار الأول ومرّوا من فتحة فيه بقيت مفتوحة. وأشارت الإذاعة إلى أن هذه الفتحة مخصصة لتحركات قوات الاحتلال، وبذلك وجد المقاتلون ثغرة سهّلت عليهم الاقتراب إلى المنطقة التي تسيطر عليها قوات الاحتلال، من دون أن تكون هناك حاجة لتقطيع السياج أو تسلقه.

وتابعت الإذاعة أنه لو كانت هذه الفتحة مغلقة، لعرقل ذلك على الأقل تسلل الخلية، ومكن من إدراك موقعها بدقة.

في المقابل، أعلنت “كتائب القسام”، تنفيذ عملية تسلّل خلف خطوط قوات الاحتلال واختراق السياج الحدودي، وقالت في بيان: “في عملية إنزال خلف الخطوط، تمكن مجاهدو القسام من اختراق السياج الزائل، ومهاجمة مقرّ قيادة فرقة العدو العاملة في مدينة رفح، جنوب قطاع غزة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

#أخبار_البلد

زر الذهاب إلى الأعلى