مطالب بحكم عسكري في غزة.. وبن غفير يشترط منع دخول الوقود وتقليل المساعدات

طالب عضو المجلس الوزاري المصغر في حكومة الاحتلال آفي ديختر بفرض حكم عسكري على غزة، في حين دعا وزير الأمن القومي في حكومة الاحتلال إيتمار بن غفير إلى منع دخول الوقود للقطاع وتقليل المساعدات الإنسانية.

ووصف ديختر أحداث 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بأنها كانت “فشلا وإخفاقا وكارثة وخللا رهيبا” بالنسبة لقوات الاحتلال، مضيفا “حقيقة احتلال إسرائيل خلال ساعة واحدة في 7 أكتوبر/تشرين الأول تقول كل شيء”.

وأكد ديختر أن التعاون بين الجيش والشاباك في جمع المعلومات الاستخبارية عن غزة أخفق بشكل تام، وأشار إلى أنه ينبغي السيطرة على غزة وفرض حكم عسكري مؤقت فيها من أجل تحقيق أهداف الحرب والحديث عن اليوم التالي، حسب تعبيره.

بن غفير يشترط
من جانبه، قال إيتمار بن غفير إن موقف حزبه “عظمة يهودية” يتمثل بمنع دخول الوقود إلى غزة وتقليل المساعدات الإنسانية.

وأضاف “يجب أن تعلن (إسرائيل) الإنسانية فقط مقابل الإنسانية”، في إشارة إلى ربط دخول المساعدات بالإفراج عن المحتجزين لدى المقاومة في غزة.

وأكد بن غفير أن حزبه يريد عودة المحتجزين، لكنه لن يوافق على صفقة تهدد مستقبل حكومة الاحتلال، وفق تعبيره.

بدوره، كرر وزير التراث والقيادي في حزب “عظمة يهودية” عميحاي إلياهو تصريحات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، قائلا “علينا أن نتوقف عن تقديم المساعدة لهم (الفلسطينيون في غزة)، نريدهم أن يزحفوا إلينا ويستجدوا الصفقة”.

وكان بن غفير هدد بحل حكومة الاحتلال في حال قبولها مقترح اتفاق من 3 مراحل أعلنه الرئيس الأميركي جو بايدن يوم الجمعة الماضي، ويتضمن وقفا مستداما لإطلاق النار، وتبادل الأسرى والمحتجزين، وإعادة إعمار غزة.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي تشن قوات الاحتلال حربا مدمرة على غزة خلفت أكثر من 119 ألف فلسطيني بين شهيد وجريح -معظمهم أطفال ونساء- ونحو 10 آلاف مفقود، وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

المصدر: الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

#أخبار_البلد

زر الذهاب إلى الأعلى