هذا ما أحدثته صواريخ وطائرات حزب الله المسيرة بالمستوطنات الشمالية

نشرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” في تقرير لها،تفاصيل ما وصفته بـالدمار الهائل الذي لحق بالأراضي المحتلة في الشمال، إثر الصواريخ والمسيّرات التي أطلقها حزب الله اللبناني اليوم الخميس.

وأفادت الصحيفة العبرية، أن مئات الصواريخ والطائرات بدون طيار أطلقت من لبنان منذ الصباح، والشمال مشتعل.

ولفتت إلى أن هضبة الجولان المحتلة التي من المفترض أن تكون مكتظة بالسياح هذه الأيام، خالية من السيارات تقريبا، والحرائق مرئية في كل منها زاوية ودخان كثيف يغطي الطرقات، وعشرات فرق الإطفاء تعمل في الميدان، وفوقها طائرات تحاول المساعدة في السيطرة على إحدى القرى التي تحولت إلى ساحة معركة.

ونقلت “يديعوت أحرونوت” عن رئيس المجلس الاستيطاني في الجولان، أوري كيلنر، أن “رد حزب الله على على اغتيال القيادي محمد نعمة ناصر، مسؤول وحدة “عزيز” في الحزب، كان صعبا بشكل خاص هذه المرة”.

وأضاف: “هناك إطلاق نار كثيف هنا منذ ساعات الصباح، ولا تزال الفرق تحاول السيطرة على الحرائق العديدة، ويجب على الدولة أن تساعدنا على البقاء هنا ويجب أن نساعد المستوطنين هنا بإجراءات الحماية”.

ونقلت الصحيفة العبرية، عن أحد التجار في المنطقة قوله، إنه بعد تسعة أشهر من اندلاع الحرب على الجبهة الشمالية، “لا يوجد أحد هنا، والوضع هنا اليوم هو الكارثة، ونحن نعاني من خسائر كبيرة، والشركات هناك تنهار ماليا”.

وذكرت الصحيفة، أن قصف حزب الله اشتمل على نحو 200 صاروخ وأكثر من 20 طائرة مسيرة، ترك الحقول في المنطقة بأكملها مشتعلة.

وفي الجولان، قال رئيس مجلس “كتسرين” الاستيطاني، يهودا دوا، أن هناك عددا لا يحصى من عمليات إطلاق النار والحرائق، “وهذا ليس واقعا بسيطا، نريد أن نرى ردا من الجيش ومحاولة الحفاظ على الروتين”.

وفي السياق، قالت المديرة العامة لهيئة الطبيعة والمتنزهات لدى الاحتلال: “إننا نمر بيوم صعب للغاية هنا، والهدف هو إخماد الحرائق في المناطق المكشوفة بسرعة، من أجل تقليل الأضرار”.

وحسب الصحيفة، فإنه منذ بداية العام وحتى الأول من يوليو، احترق ما يقرب من 177571 دونما من المساحات المفتوحة ومن بين المناطق المتضررة من الحرائق، وقع حوالي 49% من الأضرار في المناطق الشمالية المعرضة للحرب، وكان للجولان والجليل النصيب الأكبر من الأضرار،  38979 دونما احترقت في منطقة الجولان و38066 دونما في الجليل الأعلى.

وبينت الصحيفة أنه عند النظر إلى وضع الحرائق في لواء الشمال مقارنة بالسنوات السابقة، تتضح خطورة الوضع، أنه في عام 2023، بين شهري مايو ويوليو، احترق نحو 17 ألف دونم في الشمال، وفي 2022 حوالي 10 آلاف دونم، وهذا العام تضرر 86933 دونما من الحرائق، مع الإشارة إلى أن هذه الأرقام لا تشمل المناطق المتضررة من الحرائق الأسبوع الماضي، بما في ذلك الحرائق التي اندلعت اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

#أخبار_البلد

زر الذهاب إلى الأعلى