ارتفاع حصيلة العدوان على جنين الى 7 شهداء

طائرة مسيرة قصفت منزلا وقوات الاحتلال حاصرت منزلا آخر وقصفته بقذائف الانيرجا

أعلنت وزارة الصحة استشهاد 7 شبان، واصابة آخرين بعضهم بجروح خطيرة وصلت إلى مستشفى جنين الحكومي، جراء عدوان الاحتلال على المدينة.

واعلنت وزارة الصحة اسماء الشهداء وهم:

أحمد باسم عموري (٢٠ عاماً)

قصي أمجد هزوز (٢٣ عاماً)

فؤاد إياد عزيز أشقر (٢٥ عاماً)

ياسين أحمد محمود العريدي (٣٠ عاماً)

محمد محمود محمد جبارين (54 عاما)

همام أسعد أحمد حشاش (٢٣ عاماً)

حارث الحشاش

وقصفت طائرة الاحتلال المسيرة منزلا في مخيم جنين، نقلت على اثر ذلك الطواقم الطبية اصابات الى مستشفى جنين الحكومي، قبل ان يعلن عن استشهادها 4 منهم.

وقالت مصادر محلية ان طائرة مسيرة قصفت منزلا في المخيم بشكل مباشر، ما ادى الى استشهاد 4 مقاومين.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قد اقتحمت صباح اليوم الجمعة، مدينة جنين وحاصرت منزلا في “حرش السعادة” غربي المدينة.

وأفادت مصادر محلية بأن “قوات الاحتلال اقتحمت المدينة بعدد من الآليات العسكرية، من شارعي حيفا والناصرة، وحاصرت منزل المواطن أحمد مروان جمعة الغول في حرش السعادة، وقصفته بصاروخ (أنيرجا) وأطلقت صوبه الرصاص، وطالبت بمكبرات الصوت أحد الشبان بتسليم نفسه”.

وعاودت قوات الاحتلال بقصفه أكثر من مرة بصواريخ “انيرجا”، وسط استمرار الاشتباكات المسلحة في محيط المنزل وعلى أكثر من محور.

وعقب الانسحاب من المنزل هرعت الطواقم الطبية والاغاثية للمنزل لكنها لم تجد شهداء او مصابين تحت الركام، لتعلن بعد ذلك وزارة الصحة بتبلغها من الهيئة العامة للشؤون المدنية باستشهاد همام أسعد أحمد حشاش (٢٣ عاماً) برصاص الاحتلال في جنين.

وخلال عمليات البحث والتنقيب في الركام عثرت الطواقم الطبية على جثمان الشهيد حارث الحشاش تحت ركام المنزل المحاصر ليلتحق بشقيقه الشهيد همام حشاش الذي سرق الإحتلال جثمانه.

وكانت قوات الاحتلال قد قنصت المواطن محمد محمود محمد جبارين (54 عاما) اثناء تواجده على سطح منزله، كما أصيب نجله بجروح حرجة ايضا برصاص قناص

وقالت كتيبة جنين – سرايا القدس “اكتشفنا قوة إسرائيلية واشتبكنا معها بمنطقة حرش السعادة في محيط مخيم جنين”

وأضافت المصادر أن “مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال في محيط المنزل المحاصر”.

واعتراف جيش الاحتلال بإصابة جندي من قواته برصاص المقاومين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

#أخبار_البلد

زر الذهاب إلى الأعلى