تحقيق لسي أن أن : يكشف نوع القنابل المستخدمة بمجزرة خانيونس الأخيرة

تحقيق لشبكة “سي إن إن” الأميركية أن الذخيرة التي استخدمها الاحتلال الإسرائيلي لقصف مدرسة تؤوي نازحين بعبسان شرق خان يونس جنوبي قطاع غزة، صنعت بالولايات المتحدة.

ووفقًا لوزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، استشهد في القصف الإسرائيلي على مجمع مدارس المتنبي (العودة) في خانيونس نحو 30 فلسطينيا وأصيب 53 آخرون.

وفي مقطع فيديو تم تصويره في مكان الحادث من قبل صحفي يعمل لدى شبكة “سي إن إن” في أعقاب الغارة، تظهر بوضوح بقايا قنبلة أميركية الصنع ذات قطر صغير من طراز “إس دي بي” GBU-39 (SDB) وفقًا لـ3 خبراء في الأسلحة المتفجرة الذين راجعوا الفيديو.

ونشر ناشطون فلسطينيون مشاهد مروعة من المجزرة الإسرائيلية في بلدة عبسان الكبيرة تظهر نقل جثامين شهداء، تحول بعضها إلى أشلاء.

وقد أدانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مجزرة الاحتلال في المدرسة، وقالت في بيان إن قصف المدرسة يعد إمعانا إسرائيليا بحرب الإبادة، وتأكيدا على مضي الاحتلال في جرائم القتل غير آبه بعواقب جرائمه، ولا بالقوانين والمعاهدات التي وُضعت لحماية المدنيين في الحروب.

ونقلت صحيفة وول ستريت، أمس الأربعاء، عن مسؤولين أميركيين أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن وافقت على شحن قنابل زنة 500 رطل إلى الاحتلال.

وقال المسؤولون الأميركيون إن القنابل الأميركية في مرحلة الشحن، ويتوقع أن تصل إلى الاحتلال في الأسابيع المقبلة.

وكانت صحيفة واشنطن بوست قد قالت إن الولايات المتحدة قدمت مساعدات عسكرية لجيش الاحتلال الإسرائيلي بقيمة تفوق 6.5 مليارات دولار، منذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

#أخبار_البلد

زر الذهاب إلى الأعلى